Archive for the ‘Uncategorized’ Category

مشاهد من “ساحة تحرير” مخيم نهر البارد 16-19 حزيران 2012

June 20, 2012
في نهر البارد اليوم “ميدان تحرير”

في الآونة الأخيرة كثرت المقالات والتصريحات و الحوارات عن أزمة مخيم نهرالبارد في شمال لبنان و أجوائه المتوترة بفعل ما سمّي بال”مواجهة” مع الجيش اللبناني. إلا أن لكل من يزور المخيم اليوم سرعان ما يكتشف أن  في مخيم نهر البارد “ميدان تحرير” .

لليوم الخامس على التوالي ما زال شباب المخيم على اعتصامهم في الموقع الذي سقط فيه الشهيد أحمد قاسم أثناء الأحداث الأخيرة. يصل الشباب الليل بالنهار في “ميدان تحريرهم”، و تصدح حناجرهم بالبيانات و الهتافات الغاضبة ضد كل الممارسات الظالمة بحق المخيم و أهله منذ خمسة أعوام حتى اليوم. و ككل ميادين “الربيع العربي” حضرت الأغنية الوطنية و حلقات الرقص الجماعي في ساحتهم، فحضر معها الأمل و العزم.

شباب ميدان نهر البارد قرروا وضع الحجر الأساس لإعادة إعمار مخيم نهر البارد باسم حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان و كرامتهم، رافضين تغييب قضية سياسية و حقوقية بامتياز لمخيم فلسطيني أعزل ما زال صامدا رغم حروب المنطقة الطائفية و دهاليز السياسة اللبنانية. 

(more…)

زفة الشهيد أحمد قاسم – ساعات قبل إطلاق الجيش الرصاص على المتظاهرين

June 19, 2012

مظاهرة في عين الحلوة 17-06-2012 يوم واحد قبل أحداث إطلاق النار الجيش على المتضامنين في اليوم التالي

June 19, 2012

الغضب 4 نهر البارد 17-6-2012

June 18, 2012

نهر البارد، مخيم إعتقال

November 18, 2011

نهر البارد، مخيم إعتقال.

وثائقي تم بثه على قناة الجزيرة يعالج الوضع الأمني في مخيم نهر البارد

ويكيليكس البارد! مشروع روماني، وموافقة سعودية، ولبنانية بالتالي، في العام 2008 على نقل المخيم الى الضفة الغربية

August 12, 2011

أظهرت وثيقة ويكيليكس للعام 2008  مشروعا رومانيا، حظي بموافقة سعودية وبالتالي رسمية لبنانية، على نقل سكان مخيم نهر البارد الى الضفة الغربية المحتلة! ولم يكن واضحا ما هو رأي السلطة الفلسطينية تماما من هذا المشروع عبر سفيرها في رومانيا. ليس ممكنا ظهور كل هذا الدور الروماني والموافقة السعودية نم دون موافقة رسمية لبنانية آنذاك

كثيرا ما تدور أحاديث المؤامرة في نهر البارد، ومنذ اندلاع الحرب في العام 2007. صحيح ان احاديث المؤامرة كثيرا ما يكون مبالغا بها، لكن عدم كشف نتائج التحقيق بشفافية في أحداث البارد كان يشعل من أحاديث المؤامرة بين السكان. وها هي خيوط مؤامرة تنكشف الى ان تكتمل الصورة

لماذا كان كل هذا البطء في إعمار المخيم…؟ هل كان مجرد كسبا للوقت تحت ذرائع بيروقراطية ومسح الألغام وظهور آثار وغيرها..؟ أم كان هناك شيء آخر في عالم حكومات الكذب المحترف. وربما كانت احتجاجات البارد الجماهيرية في العام 2009 بسبب وقف الاعمار في المخيم، اثر قرار قضائي، هي التي عطلت أو أبطأت هذه المؤامرة

من حق أهالي نهر البارد معرفة الحقيقة منذ ظهور شاكر العبسي المطلق سراحه من سجن سوري إلى الحرب وما بعدها. لا بدّ من لجنة تحقيق مستقلة وشفافة

هذا هو نص الوثيقة بالانجليزية

http://cablesearch.org/cable/view.php?id=08BUCHAREST374&hl=nahr+bared

(more…)

فيلم “العصارة الخارقة” لتهاني عوض

June 23, 2011

نقلًا عن الجزيرة:

حازت الشابة تهاني عوض (25 عاما) من مخيم نهر البارد في لبنان على الجائزة الأولى عن فيلمها “العصارة الخارقة” في مسابقة نظمتها وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) . وقال بيان صادر عن الأونروا إن الفيلم “حاز على إعجاب لجنة التحكيم لقوة رسالته في نقل صورة حقيقية عن تجربة عائلة لاجئة تعود إلى بيتها المدمر في مخيم نهر البارد بعد أن دمرت الصراعات المسلحة هذا المخيم”.

واستخدمت المخرجة رسوما متحركة في الحديث عن عائلتها التي عادت إلى مخيم نهر البارد الذي تم تدميره بالكامل بعد اشتباكات بين مسلحين إسلاميين والجيش اللبناني للبحث عن أي شيء يمكن أن تستفيد منه بالمنزل ولم تجد سوى شيء يلمع تحت الركام وبعد إزالة الركام تبين أنه عصارة ليمون وعندما عادوا من المخيم وسألهم الناس ماذا وجدوا عرضوا عليهم العصارة.

واشترك في مسابقة هذا العام ما يزيد عن 130 متسابقا من الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا والأردن اختارت لجنة التحكيم ستة أفلام منها لعرضها أمام الجمهور وفازت ثلاثة بجوائز المسابقة وهي مبالغ مادية بسيطة 1200 دولار للأولى و800 للثانية و400 للثالثة بالإضافة إلى ثلاث جوائز ترضية بقية 150 دولارا لكل منها.

A short film based on the story of a Palestinian refugee family returning to their ruined home in a conflict-ravaged camp in Lebanon was today declared the winner of a film competition organized by the United Nations to mark World Refugee Day.

The film by 25-year-old Tahani Awad from Nahr el-Bared refugee camp in Lebanon impressed the panel of judges with its powerful, yet understated portrayal of the experience of the family, according to the UN Relief and Works Agency for Palestinian Refugees in the Near East (UNRWA), which organized the competition.

يحيا الإنشاء، تحيا الدكتاتورية، تحيا النكسة

June 10, 2011

[كُتبت هذه الكلمات قبيل ما جرى في ذكرى النكسة ثم “انتفاضة” مخيم اليرموك في دمشق على “شبيحة” النظام السوري- الفلسطينيين. لم أود أن استفز البعض في كلماتي، فأثرت الصمت احتراما لأولئك الصادقين الذين سقطوا بالرصاص الإسرائيلي. لكن الناس لم تعد قابلة للاستهبال! هذا ما أوضحته انتفاضة مخيم اليرموك على استخدام أبنائهم فأطلق النار مسلحو “القيادة العامة” عليهم! يفتح شبيحة النظام السوري الحدود في الجولان ويتحدث شبيحة “القيادة العامة” من حدود الجولان المحتل داعين الفلسطينيين للموت خدمة لقمع النظام السوري، فيما يتحدث في اليوم ذاته من الجانب اللبناني العقيد في الجيش اللبناني مصطفى حمدان، وإلى جانبه رسميين إيرانيين، شارحا وموضحا ومبيّنا، بالانشاء ذاته، معنى النكسة، وهو الذي قال قبل يومين من ذلك “سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد ستبقى قلعة للصمود والممانعة في مواجهة المؤامرة التي تتعرض لها”]
نرى إشكالية فلسطينية مع ذكرى النكسة وتحضير مجموعات فلسطينية، جلها من الفصائل ولكن أيضا بمشاركة مجموعات تعرف عن نفسها على أنها “مستقلة”، “للزحف” إلى الحدود، وعلى إيقاع دعوات مشجعة تدعم قمع النظام السوري في الآن ذاته، وكأنه الذهاب مرّة جديدة في النكسة، وتبني السبب الرئيسي للنكسة نفسها المتجسد في الدكتاتوريات العسكرية العربية وعدم احترام إرادة الشعوب.
عند إحتلال فلسطين في العام 1948، برزت ظاهرة الشعراء الفلسطينيين، وكأنها محاولة للتصدي لإسرائيل بامتلاك اللغة العربية واظهار الجذور الراسخة في وجه الإقتلاع من الأرض، على ما أشار أكثر من أديب. وعلى سبيل المثال، بنى محمود درويش وطنه في الكلمات.

تابع المقالة

A call for a meeting to discuss strategies for action for Palestinians in Lebanon

March 21, 2011

This call was spread few days ago to start serious action on the issues of the Palestinians in Lebanon, and particularly on the issue of political representation:

We are individuals who believe that there is a fundamental problem with the current Palestinian political representation and mode of collective action. We believe that the problem is not one that is linked to individuals and/or their political beliefs, but one that is related to the absence of mechanisms for choosing representatives, accountability, and strategy for liberation.
We cannot wait or rely on the traditional Palestinian factions to create unity and bypass their differences. In Lebanon we need to unite with other calls rising from Palestine and the Diaspora calling for unity and action in line with the winds of change that are happening in the region.
The time has come to combine the efforts of different groups and individuals, who are active or want to be active on the Palestinian scene in Lebanon in order to create an effective platform for action for Palestinian rights in Lebanon and Return.
If you agree with these points and are interested in discussing them with other people then join us.
This Invitation is open to all Palestinians and those who support their cause.

You can participate through sending an email to this address : pal.leb.action@gmail.com
In your email please mention one of the following 5 locations for the setting of the meeting ( Beirut, Saida, Sur, آNorth (Tripoli-baddawi-nahr el bared), Baalbeck).

دعوة الى لقاء تشاوري حول تفعيل إستراتيجيات عمل من أجل قضايا الفلسطينيين في لبنان

March 21, 2011

انطلقت منذ ايام الدعوة التالية للبدء بعمل جدي على قضايا الفلسطينيين في لبنان.


نحن مجموعة من الأفراد المقتنعين بأن هناك مشكلة حقيقية واقعة في الأشكال الحالية لتمثيلنا السياسي الفلسطيني وفي سبل تنظيمنا الجماعية في العمل على القضايا الفلسطينية العامة. نحن نعتقد بأن المشكلة لا تكمن بشخص الأفراد الناشطين على القضايا العامة ولا تكمن في معتقداتهم السياسية، بل في غياب أليات إختيار ممثلينا، وإنعدام الثقة، وإستراتيجية التحرير.
لم يعد من الممكن لنا أن ننتظر أو نعتمد على الفصائل الفلسطينية للملمة الإنقسام وتجاوز خلافاتها. علينا في لبنان ضم صوتنا للأصوات المطالبة في فلسطين والشتات بالوحدة وللإنضمام الى رياح التغيير التي تهب على المنطقة.
لقد حان وقت تجميع جهود الأفراد والمجموعات الناشطة أو المهتمة في قضايا الفلسطينيين في لبنان، في إطار فاعل ينظم العمل من أجل قضايا الفلسطينين في لبنان والعودة الى فلسطين كاملة التراب.
إذا كنت موافقاً مع طروحات هذه الدعوة ومتفائل بأن إطار منظم يجمع الأفراد والمجموعات الناشطة قادرعلى التغيير أو على الأقل الحث بإتجاه التغيير، ندعوك للمشاركة معنا في نقاش مفتوح للوصول الى الصيغة الجامعة الأنسب.

الدعوة مفتوحة لكل الفلسطينيين ومن يدعم قضيتهم.
يمكنك المشاركة من خلال إرسال رسالة إلى هذا العنوان البريدي : pal.leb.action@gmail.com
وفي الرسالة إختر واحداً من المناطق الخمسة الآتية لعقد الإجتماع ( بيروت/ صيدا/ صور/ الشمال(نهر البارد-بداوي-طرابلس)/بعلبك)