Archive for the ‘Human Rights violation /حقوق الإنسان’ Category

تضامن من مخيم البارد مع مخيم اليرموك بعد المجزرة

August 4, 2012

تضامن شباب في مخيم البارد مع مخيم اليرموك بعد المجزرة التي راح ضحيتها حتى الآن 24 شهيدا فلسطينيا وسوريا بعد قصف مخيم اليرموك أمس الجمعة بقذائف هاون، والي لا يزال يتعرض لاعتداءات  من قبل قوات النظام في سورية. فبعد سقوط قذيفة هاون ولدى تجمع الأهالي للاطمئنان على ابنائهم سارعتهم قذيفة هاون أخرى فحصدت عددا كبيرا من الشهداء، كما نقل اتحاد شبكات أخبار المخيمات الفلسطينية في سوريا

المصدر: اتحاد شبكات المخيمات الفلسطينية في سوريا

 وكان مخيم اليرموك قد فقد عشرة شهداء قبل شهر تقريبا، يوم الجمعة 13 تموز الماضي، كما وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في سوريا، وفي اليوم التالي حدث تشييع شعبي حاشد في مخيمي فلسطين واليرموك واجهته قوات الأمن السورية بالرصاص الحي فسقط شهداء إضافيين، وعدّ ذلك شرارة لمظاهرات حاشدة في الأحياء السورية المجاورة ثم اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي والجيش السوري الحر الذي يعمل في الأحياء التي ثارت سلميا

(more…)

Advertisements

LIVE FROM NAHR EL BARED – A debate around Nahr el Bared in Nasawiya Collective

June 30, 2012

Reposted from cafethawrarevolution on June 28, 2012 

Yesterday, the Lebanese feminist collective Nasawiya organized an exhibition/evening/debate around what is currently happening in the northern Palestinian camp of Nahr El Bared.

The event, Live From Nahr El Bared, was aimed at not only raise awareness on the situation in the camp, but also to give Palestinians a platform to give their insight of the situation and to allow for participants to experience a bit of what it’s like to be living under military rule.

(more…)

رأي من وحي نهر البارد: اللاجئون الفلسطينيون- حقوق مسلوبة وكرامة مهدورة

June 27, 2012

ماجد كيالي- جريدة الحياة

أثارت حادثة قتل فلسطينيين في مخيم نهر البارد (شمال لبنان) قضية هؤلاء اللاجئين الموزّعين في بعض البلدان العربية، الذين يعانون من الحرمان من الهوية، والتمييز في المعاملة، والذين يتعرّضون للتنكيل بسبب ضعف الاندماج الاجتماعي في بلد أو آخر، أو بسبب بعض الاضطرابات التي شهدها هذا البلد أو ذاك.

ربّما يشفع لهؤلاء اللاجئين أن قضيتهم هي على تماس مع قضايا المستضعفين والمهمّشين الآخرين في المجتمعات العربية، من مثل الأقليات الإثنية والنساء والمعدمين وسكان العشوائيات والأطراف، إلا أن خصوصيّتهم تكمن في اعتبارهم بمثابة جماعة بشرية فائضة عن الحاجة، وغير مرغوب بها، ويحبّذ التعامل معها باعتبارها قضية أمنية، في ذات الوقت الذي يجري فيه توظيف قضية فلسطين في المزايدات والتجاذبات السياسية، في تمييز مفضوح بين القضية وشعبها.

(more…)

Free the refugees of Nahr al Bared

June 27, 2012

Al Jazeera – Opinion

Marcy Newman – 27/06/2012

 

Last week at a candlelight vigil in Baddawi refugee camp for the martyrs and injured in Nahr el Bared refugee camp, signs posted on the school wall asked: why after five years was Nahr el Bared still a closed military zone?

For the last five years, all entrances of Nahr el Bared have remained encircled by the Lebanese army. It has remained that way since the army’s war on the camp in 2007 making it into a closed military zone. In addition to the checkpoints, walls, and barbed wire, the army commandeered all the homes surrounding the periphery of the camp, in addition to those homes straddling the border between the old and new sections of the camp. Those wishing to visit friends in the camp must obtain permission from the army (and those who are American citizens must wait for the army to clear it with the American embassy first). Palestinians from other camps, including those who lived in Nahr el Bared prior to the army’s bombardment, also are prevented from visiting the camp. Thus, people in other camps cannot visit their relatives and friends in Nahr el Bared without prior permission from the army. >>Read more

استمرار قمع الرأي: توقيف المخرجة السينمائية ساندرا ماضي ظهر اليوم في مخيم نهرالبارد

June 25, 2012

تأكدت “البارد” من اعتقال المخرجة السينمائية ساندرا ماضي، بحسب تأكيد شاب من مخيم نهر البارد رآها. في التفاصيل، اعتقلت ساندرا قرابة الساعة الواحدة من ظهر اليوم الاثنين، بعدما كانت تجري مقابلة مصورة مع شاب فلسطيني داخل المخيم، وجرى توقيفها من السيارة التي كانت تستقلها عند مركز مخابرات الجيش على الطريق الرئيسي لمخيم نهر البارد، ثم جرى تحويلها إلى مركز القبة في طرابلس التابع لمخابرات الجيش. يجري ذلك رغم تأكيد الجيش أنه سيوقف الاعتقالات لتهدئة الأمور في المخيم بعد قتل شباب، فيما استمر الاعتصام السلمي في نهر البارد حتى تنفيذ الوعود التي نقلت عن الجيش بإلغاء التصاريح العسكرية، ومن ثم يأتي هذا الاعتقال الجديد

[تحديث: وقد جرى إطلاق سراحها بعد ظهر الإثنين في اليوم ذاته]

الأونروا في مناسبة الاعتصامات التضامنية: نحن نوظفكم لتخرسوا، فبلا سياسة وآراء وحكي فاضي

June 25, 2012

أصدرت وكالة الأونروا بيانا إلى موظفيها يوم الجمعة الماضي، في سياق الاعتصام السلمي المفتوح في نهر البارد كما هو واضح، تحثهم فيه على عدم المشاركة في أي عمل سياسي أو حتى “الجدل”، مع قائمة من المحظورات! يعني بالأميركي الفصيح: نوظفكم كي تخرسوا ولا تمارسوا حقكم الأساسي، كفلسطينيين وبشر، بأن تقولوا رأيكم وأن تعبروا عنه بكافة الوسائل المكفولة أصلا في ميثاق شرعة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. فيا ريت يا أونروا، يا لطيفة يا حبابة يا إم علم أزرق بغصن الزيتون، ما دام الأمر كذلك، أن تاخذي حقوق اللاجئين بيدك! أما ألا تقومي بدورك بتوفير الحماية للفلسطينيين، الإنسانية والأمنية، والمطالبة بحقوقهم الوطنية في فلسطين والكرامة الإنسانية في الشتات، في نهر البارد والمخميات الأخرى حيث يقتل الفلسطيني برصاص بارد ويسجون في المعتقلات بلا أدنى مراعاة للقوانين والحقوق ويجري التمييز ضدهم ويجري تأخير إعمار المخيم تحت عينك وسمعك وبصرك، ويقصفون في الأراضي الفلسطيني المحتلة وتشيد المستعمرات وتسرق الأرض، ولا تفعل الأونروا شيئا فعليا عدا بيان هنا أو هناك أو اتصالات ديبلوماسية هنا أو هناك، وهي وكالة أنشئت لا لاسترداد الحقوق أساسا كما هي حال وكالة الأمم المتحدة للاجئين، بل أنشئت لـ”التوظيف” و”الإغاثة”، من ثم تمنع موظفيها من  التعبير عن آرائهم في الوقت نفسه، فهذه كبيرة! وهذا هو العبث والاستخفاف بكرامة الفلسطينيين على عينك يا تاجر.

هذا هو نص بيان الأونروا الموقع من مفوضها العام:

(more…)

رواية صحافية لبنانية عن مقتل فؤاد لوباني، حين لا يغطي الإعلام رواية القاتل

June 23, 2012

كتبت الصحافية سناء الجاك روايتها عبر مقابلة عائلة الشهيد فؤاد لوباني، وهي رواية تظهر مدى المأساة حيث يسقط مدنيون برصاص قاتل بينما لا ذنب لهم أبدا، وهي تكرار لرواية عن الشاب أحمد قاسم أيضا الذي لم يكن بين صفوف الشباب المتظاهرة. المأساة الأكبر أن يلتف الإعلام حول رواية القاتل متجاهلا رواية القتيل

هذا هو ما كتبته الصحافية على صفحتها الفيسبوك

تيل يدعى فؤاد
بيروت: سناء الجاك
“كوني صوتي في بيروت. فنحن لا نريد الا الحقيقة”. قال لي أحمد لوباني الشاب الفلسطيني بحرقة.
أكيد لا يعرف القراء من هو أحمد هذا. قد يكون اسم العائلة وصل الى مسامعهم مع الحوادث الأخيرة التي شهدها مخيم نهر البارد، وتسجيل سقوط قتيل يدعى فؤاد لوباني برصاص الجيش اللبناني
(more…)

دراسة تظهر إحدى خلفيات ما يجري في نهر البارد: المخيم بين حاجزي الأمن والقانون

June 23, 2012

في دراسة بحثية لرنا حسن بعنوان “مخيم نهر البارد بين حاجزي الأمن والقانون”  يظهر فيها ان المقاربة التي اعتمدتها السياسة الرسمية  اللبنانية  في مخيم نهر البارد قد تقود إلى احتمال ولادة نهج جديد في التعامل مع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان يعتمد إجراءات أمنية مدججة بقوانين تمييزية. وهذه الدراسة التي نشرت في نهاية العام 2011 في مجلة الدراسات الفلسطينية تناقش حالة  “المخيم الجديد” تحديدا حيث المنطقة التي جرت الأحداث الأخيرة فيها والتي أبتدأت بمقتل الشاب أحمد قاسم في المخيم قبل أسبوع برصاص أفراد من الجيش اللبناني. واللافت أن من مطالب الحراك المدني الشبابي في  نهر البارد بعد حادث القتل هو تسليم أراض للسكان يضع الجيش يده عليها، فطالبوا  في بيانهم بتاريخ 19 حزيران (يونيو) اضافة الى لجنة التحقيق وإلغاء التصاريح والحالة العسكرية: “تسليم كافة البيوت التي يسيطر عليها الجيش الى اهلها بعد ان حولها الى ثكنات عسكرية بالاضافة الى تسليم الملعب والبرايم A”.

وفي وقت سعى فيه الإعلام عموما إلى البحث عن أسباب بعيدة عن المخيم لمقتل شاب، ضمن عقلية المؤامرة السائدة والتي تدفع بها “الأفلام” التي تقوم بها أجهزة متنوعة بالعتم، علما أنه لم يجر تحقيق وتنشر نتائجه حول حرب نهر البارد، تظهر هذه الدراسة بوضوح إحدى الخلفيات الأساسية التي أدت إلى قتل الشاب، ضمن سياسة قمعية روتينية،  ثم احتجاج الأهالي على سياسة إذلال أمنية وعنصرية مستمرة في مخيم نهر البارد.

رأي: نهر البارد أو كيف تصنع «غيتو» وتبيّت لغماً

June 22, 2012

نهلة الشهال- جريدة “السفير”، 22 حزيران

اللبنانيون، المثقلون بقلق ما يجري في سوريا وتأثيراته المتعددة عليهم، والمسحوقون بأزماتهم المعيشية الكبرى، يبدون غير مكترثين لذلك الحادث في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث وقع قتلى وجرحى بسبب إطلاق الجيش اللبناني النار على محتجين فلسطينيين. هذا الفعل يتكرر بصيغ مختلفة وعلى يد فاعلين مختلفين كل يوم في لبنان، فأين الغرابة؟ ثم، من المعروف أن المضطهَد والعاجز يستسيغ وجود من يفوقه ضعفاً لينكِّل به، فيشفي بتلك الطريقة المرَضية والمنحرفة أوجاعه هو نفسه. من لا يعرف قصة الرجل الفقير الذي يعود من العمل المضني (أو من التسكع البائس باعتبار نسب البطالة المرتفعة اليوم!) فيفش خلقه بضرب امرأته التي تضرب الصغار.لا يشعر اللبنانيون اليوم بالتعاطف مع الفلسطينيين في لبنان، وقد يتعاطفون معهم في فلسطين، وقد يتعاطفون مع «القضية». هذه ظاهرة معتادة متكررة في العالم كله، لم يخترعها اللبنانيون، وليسوا فيها مبدعين!

(more…)

مبادرات واعتصامات جديدة تتعلق بقضية نهر البارد

June 22, 2012

تشهد العاصمة الأردنية عمّان اعتصاما يدعم مطالب مخيم نهر البارد المدنية يوم الاثنين المقبل، بعد اعتصام سابق في رام الله. من جهة أخرى، أصدرت مجموعة “العمل الأهلي للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان” بيانا يطالب بلجنة تحقيق وإلغاء التصاريح والحالة العسكرية في مخيم البارد وتسهيل إعادة إعمار مخيم البارد