Archive for June, 2012

صور لإعتصام تضامني في بيروت مع مخيم نهر البارد – Pictures from Beirut demonstration in solidarity with Nahr el bared 29-06-2012

June 30, 2012

إعتصام على كورنيش  عين المريسة – بيروت ، 29-06-2012 : Sit in on Ein Mrieseh Corniche in Beirut

(more…)

Advertisements

LIVE FROM NAHR EL BARED – A debate around Nahr el Bared in Nasawiya Collective

June 30, 2012

Reposted from cafethawrarevolution on June 28, 2012 

Yesterday, the Lebanese feminist collective Nasawiya organized an exhibition/evening/debate around what is currently happening in the northern Palestinian camp of Nahr El Bared.

The event, Live From Nahr El Bared, was aimed at not only raise awareness on the situation in the camp, but also to give Palestinians a platform to give their insight of the situation and to allow for participants to experience a bit of what it’s like to be living under military rule.

(more…)

رأي من وحي نهر البارد: اللاجئون الفلسطينيون- حقوق مسلوبة وكرامة مهدورة

June 27, 2012

ماجد كيالي- جريدة الحياة

أثارت حادثة قتل فلسطينيين في مخيم نهر البارد (شمال لبنان) قضية هؤلاء اللاجئين الموزّعين في بعض البلدان العربية، الذين يعانون من الحرمان من الهوية، والتمييز في المعاملة، والذين يتعرّضون للتنكيل بسبب ضعف الاندماج الاجتماعي في بلد أو آخر، أو بسبب بعض الاضطرابات التي شهدها هذا البلد أو ذاك.

ربّما يشفع لهؤلاء اللاجئين أن قضيتهم هي على تماس مع قضايا المستضعفين والمهمّشين الآخرين في المجتمعات العربية، من مثل الأقليات الإثنية والنساء والمعدمين وسكان العشوائيات والأطراف، إلا أن خصوصيّتهم تكمن في اعتبارهم بمثابة جماعة بشرية فائضة عن الحاجة، وغير مرغوب بها، ويحبّذ التعامل معها باعتبارها قضية أمنية، في ذات الوقت الذي يجري فيه توظيف قضية فلسطين في المزايدات والتجاذبات السياسية، في تمييز مفضوح بين القضية وشعبها.

(more…)

Free the refugees of Nahr al Bared

June 27, 2012

Al Jazeera – Opinion

Marcy Newman – 27/06/2012

 

Last week at a candlelight vigil in Baddawi refugee camp for the martyrs and injured in Nahr el Bared refugee camp, signs posted on the school wall asked: why after five years was Nahr el Bared still a closed military zone?

For the last five years, all entrances of Nahr el Bared have remained encircled by the Lebanese army. It has remained that way since the army’s war on the camp in 2007 making it into a closed military zone. In addition to the checkpoints, walls, and barbed wire, the army commandeered all the homes surrounding the periphery of the camp, in addition to those homes straddling the border between the old and new sections of the camp. Those wishing to visit friends in the camp must obtain permission from the army (and those who are American citizens must wait for the army to clear it with the American embassy first). Palestinians from other camps, including those who lived in Nahr el Bared prior to the army’s bombardment, also are prevented from visiting the camp. Thus, people in other camps cannot visit their relatives and friends in Nahr el Bared without prior permission from the army. >>Read more

اعتصـام شبـاب نهر البارد فـي يومـه العـاشـر

June 26, 2012

السفير – 26.06.2012
إسماعيل الشيخ حسن

يستمر شباب «ساحة تحرير مخيم نهر البارد» باعتصامهم المفتوح… يلتف حولهم أهالي المخيم، يثنون عليهم ويشجعونهم، فقد حققوا خلال بضعة أيام ما فشلت في تحقيقه الفصائل الفلسطينية و«الأونروا»، و«لجنة الحوار»، وعشرات العشرات من الهيئات، واللجان، والمؤسسات، والسفارات، في خمس سنين مضت.
بتحركهم، أعادوا لأهالي المخيم كرامتهم وإحساسهم بالأمل وبقدرتهم على تغيير واقعهم. أعادوا إعمار مجتمعٍ قد تشتت بفعل تدمير مخيمه، وعلاقات اجتماعية واقتصادية تقطعت بفعل إنشاء جدران وحواجز وتصاريح عسكرية، ومبادرات أهلية تفتتت من جراء انقسامات فصائلية فلسطينية. أعادوا فتح قضية نهر البارد كقضية سياسية وحقوقية بامتياز. وفرضوا واقعاً جديداً على كل المسؤولين عن الحصار والحالة العسكرية حول المخيم: فالمخيم لن يقبل استمرار هذه الحالة بعد اليوم. والاعتصام مستمر حتى تحقيق مطالب المعتصمين والأهالي.

  (more…)

إعتصام تضامني مع نهر البارد في الأردن أمام السفارة اللبنانية – Solidarity Action in Jordan with Nahr el bared in front of Lebanese Embassy

June 26, 2012

نظمت مجموعة من الشباب الأردني اعتصاماً تضامنياً مع شهداء مخيم نهر البارد وعين الحلوة امام السفارة اللبنانية في     عمان في ال 25-6-2012 ، حيث حملت شعاراتهم وهتافاتهم رسالة واضحة تطالب الحكومة اللبنانية بإنهاء الحالة العسكرية والأمنية التي تحاصر المخيمات الفلسطينية في لبنان وازالة كافة الحواجز العسكرية عن مداخل ومخارج المخيمات وانهاء منظومة القوانين العنصرية الموجهة للاجئين الفلسطينين في لبنان .

يأتي هذا الاعتصام التضامني في اطار سلسلة من الاعتصامات التضامنية التي انطلقت من أجل شهداء نهر البارد في كل من دمشق ورام الله وعمان وبيروت، في الوقت الذي يستمر فيهِ الاعتصام المفتوح الذي اقامة اللاجئون الفلسطينون في احدى ساحات مخيم نهر البارد  التي اطلقوا عليها اسم (ميدان تحرير نهر البارد) ، مطالبين بانهاء الحالة الأمنية والعسكرية وجملة القوانين العنصرية الممارسة بحق اللاجئين الفلسطينين في لبنان والتحقيق بمقتل الشهداء الفلسطينين الأربعة الذين سقطوا على اثر تشيع جثمان الشهيد احمد قاسم .

وقد حمل المعتصمون في عمان مجموعة من الشعارات التي تؤكد وحدة صف الشعبين اللبناني والفلسطيني وحرمة دمهم المقاوم، الذي سال زكياً في مواجهة دولة العدو الصهيوني، فقدجاء هذا (الاعتصام من اجل لبنان ونهر البارد من أجل دمنا الواحد من أجل الحرية والعروبة) كما خط على إحدى اللوحات المرفوعة في الاعتصام، وفي الختام القى احد الشباب المعتصمين كلمةً أكد فيها على التلاحم الكفاحي بين شعوبنا العربية في مواجهة دولة العدو الصهيوني وان هذه المهمة لا تتم عبر توجيه البنادق إلى صدور اخوتنا العرب فلسطينين كانو ام لبنانين .. بل بتوحيد الأدوات الكفاحية وتجذير مضامين الحرية والمقاومة، وطالبَ بإنهاء الحالة العسكرية والامنية والقوانين العنصرية الممارسة بحق اللاجئين الفلسطينين في لبنان فوراً واكد على استمرار الوقفات الاحتجاجية والتضامنية حتى تحقيق كافة المطالب التي رفعها اهل المخيم في ساحة تحرير نهر البارد.

(more…)

استمرار قمع الرأي: توقيف المخرجة السينمائية ساندرا ماضي ظهر اليوم في مخيم نهرالبارد

June 25, 2012

تأكدت “البارد” من اعتقال المخرجة السينمائية ساندرا ماضي، بحسب تأكيد شاب من مخيم نهر البارد رآها. في التفاصيل، اعتقلت ساندرا قرابة الساعة الواحدة من ظهر اليوم الاثنين، بعدما كانت تجري مقابلة مصورة مع شاب فلسطيني داخل المخيم، وجرى توقيفها من السيارة التي كانت تستقلها عند مركز مخابرات الجيش على الطريق الرئيسي لمخيم نهر البارد، ثم جرى تحويلها إلى مركز القبة في طرابلس التابع لمخابرات الجيش. يجري ذلك رغم تأكيد الجيش أنه سيوقف الاعتقالات لتهدئة الأمور في المخيم بعد قتل شباب، فيما استمر الاعتصام السلمي في نهر البارد حتى تنفيذ الوعود التي نقلت عن الجيش بإلغاء التصاريح العسكرية، ومن ثم يأتي هذا الاعتقال الجديد

[تحديث: وقد جرى إطلاق سراحها بعد ظهر الإثنين في اليوم ذاته]

الأونروا في مناسبة الاعتصامات التضامنية: نحن نوظفكم لتخرسوا، فبلا سياسة وآراء وحكي فاضي

June 25, 2012

أصدرت وكالة الأونروا بيانا إلى موظفيها يوم الجمعة الماضي، في سياق الاعتصام السلمي المفتوح في نهر البارد كما هو واضح، تحثهم فيه على عدم المشاركة في أي عمل سياسي أو حتى “الجدل”، مع قائمة من المحظورات! يعني بالأميركي الفصيح: نوظفكم كي تخرسوا ولا تمارسوا حقكم الأساسي، كفلسطينيين وبشر، بأن تقولوا رأيكم وأن تعبروا عنه بكافة الوسائل المكفولة أصلا في ميثاق شرعة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. فيا ريت يا أونروا، يا لطيفة يا حبابة يا إم علم أزرق بغصن الزيتون، ما دام الأمر كذلك، أن تاخذي حقوق اللاجئين بيدك! أما ألا تقومي بدورك بتوفير الحماية للفلسطينيين، الإنسانية والأمنية، والمطالبة بحقوقهم الوطنية في فلسطين والكرامة الإنسانية في الشتات، في نهر البارد والمخميات الأخرى حيث يقتل الفلسطيني برصاص بارد ويسجون في المعتقلات بلا أدنى مراعاة للقوانين والحقوق ويجري التمييز ضدهم ويجري تأخير إعمار المخيم تحت عينك وسمعك وبصرك، ويقصفون في الأراضي الفلسطيني المحتلة وتشيد المستعمرات وتسرق الأرض، ولا تفعل الأونروا شيئا فعليا عدا بيان هنا أو هناك أو اتصالات ديبلوماسية هنا أو هناك، وهي وكالة أنشئت لا لاسترداد الحقوق أساسا كما هي حال وكالة الأمم المتحدة للاجئين، بل أنشئت لـ”التوظيف” و”الإغاثة”، من ثم تمنع موظفيها من  التعبير عن آرائهم في الوقت نفسه، فهذه كبيرة! وهذا هو العبث والاستخفاف بكرامة الفلسطينيين على عينك يا تاجر.

هذا هو نص بيان الأونروا الموقع من مفوضها العام:

(more…)

مشاهد من اليوم التاسع والعاشر للإعتصام في نهر البارد – Scenes from the 9th and 10th day of Nahr el bared Sit-In

June 24, 2012

من شعارات الإعتصام – Slogans from the Sit-In

جمع التبرعات من أهالي المخيم لدعم الإعتصام المفتوح – Collecting donations from Camp-Community in support of the Sit-In

(more…)

رواية صحافية لبنانية عن مقتل فؤاد لوباني، حين لا يغطي الإعلام رواية القاتل

June 23, 2012

كتبت الصحافية سناء الجاك روايتها عبر مقابلة عائلة الشهيد فؤاد لوباني، وهي رواية تظهر مدى المأساة حيث يسقط مدنيون برصاص قاتل بينما لا ذنب لهم أبدا، وهي تكرار لرواية عن الشاب أحمد قاسم أيضا الذي لم يكن بين صفوف الشباب المتظاهرة. المأساة الأكبر أن يلتف الإعلام حول رواية القاتل متجاهلا رواية القتيل

هذا هو ما كتبته الصحافية على صفحتها الفيسبوك

تيل يدعى فؤاد
بيروت: سناء الجاك
“كوني صوتي في بيروت. فنحن لا نريد الا الحقيقة”. قال لي أحمد لوباني الشاب الفلسطيني بحرقة.
أكيد لا يعرف القراء من هو أحمد هذا. قد يكون اسم العائلة وصل الى مسامعهم مع الحوادث الأخيرة التي شهدها مخيم نهر البارد، وتسجيل سقوط قتيل يدعى فؤاد لوباني برصاص الجيش اللبناني
(more…)