Archive for February, 2011

مشروع “الشرطة المجتمعية” في نهر البارد بتمويل وتدريب أميركي بريطاني في سياق انكشاف علاقات الأمن القمعية البريطانية العربية

February 19, 2011

“Community Policing” project in Nahr el Bared in the context of revealed relations between the UK and Arab oppresssssive police

صدر تقرير عن جريدة “الانتدبندنت” البريطانية حول تدريب الشرطة والأجهزة الأمنية البريطانية للشرطة والجيوش العربية التي تقتل مواطنيها وتقمعهم في الأحداث الأخيرة التي تهبّ على المنطقة العربية. وهو ما يذكّر بمشروع “الشرطة المجتمعية” البريطاني الأميركي، بتنفيذ أمني لبناني واقتراح سياسي لبناني، في مخيم نهر البارد ومن دون أيّ التفات إلى العقلية الأمنية بالتعامل مع أهالي المخيم كما بغياب القوانين التي تسمح لهم بالعمل بحرية.

The Independent:

How Britain taught Arab police forces all they know

Campaigners raise questions about ‘cosy relationship’ as death toll mounts

By Jerome Taylor

Saturday, 19 February 2011

There was growing anger last night over the enmeshed relationship between authoritarian Gulf governments and the British military and police after weeks of democracy protests across the Arab world that met with violent state repression.

As demonstrators in Bahrain and Libya attended funerals and faced armed soldiers yesterday, campaign groups called on the Government to re-evaluate whether Britain should be so heavily involved in the training of Arab police and the military.

Continue the article

صدور حكم براءة لإسماعيل الشيخ حسن من المحكمة العسكرية في طرابلس والناشط يُعلّق: على قبال نهر البارد

February 19, 2011

A Translation of the Article that got Sheikh Hassan Arrested

February 16, 2011

Irony, is the real catastrophe in any Tragedy

A Guide to Laws and Official regulations in Nahr el bared Refugee camp.

 

Al-Safir newspaper – May 12, 2010

By Ismael Sheikh Hassan

 

Notes on the translation : This article was the reason behind the arrest of Ismael on the 18th of August 2010 and later on the 10th of February 2011, by the Lebanese army in a clear breach of his freedom of speech.
 This article was first published in Arabic in a local newspaper (Safir) in Lebanon. The tone of the article is originally satirical and critical of the conditions in Nahr el bared. This is not a literal translation of the text, as many of the Arabic meaning and puns would be lost. The endnotes were not orginally part of the article, but are included in the translation to give the background of the article.

 

They say that Tragedy + Time = Comedy,

(more…)

Ismael Sheikh Hassan gets arrested again, then released with the appointment of a new trial date

February 11, 2011

The Lebanese authorities have arrested again activist Ismael Sheikh-Hassan upon his arrival to Beirut’s international airport yesterday night. Sheikh Hassan who has been in Belgium for the past four months is an architect, doctoral student and instructor at Leuven University. The military court had ordered his imprisonment for “impinging on the military establishment”, which follows an earlier arrest for an article he published in the lebanes daily Assafir in May 2010, in which he criticized public authorities and the army for their handling of security arrangement in the Nahr el-Bared refugee camp and the delays in its reconstruction.

Lawyer Niza Saghieh has submitted an objection earlier today to withdraw the court ruling, and Ismael was released and is due to stand in front of the military court next Thursday.

Both Assafir and Al-Akhbar have reported his arrest in their issues published today.

توقيف اسماعيل الشيخ حسن مجددًا، ثم الإفراج عنه بموجب وكالة

February 11, 2011

اسماعيل

قامت السلطات اللبنانية باعتقال الناشط اسماعيل الشيخ حسن مجددًا مساء الأمس، و ذلك عند وصوله إلى مطار بيروت عائدًا من بلجيكا حيث كان يدرِّس في جامعة لوفن خلال الأشهر الأربعة الماضية. وأُعلم أن المحكمة العسكرية في الشمال كانت قد أصدرت بحقه حكماً بالسجن لمدة شهر بتهمة «المساس بالمؤسسة العسكرية». كان الشيخ حسن قد اعتقل سابقًا على إثر نشره مقالًا في جريدة السفير ينتقد فيه المعاملة العسكرية و الأمنية مع إهالي مخيم نهر البارد.

وصباح اليوم  قدم المحامي نزار صاغية اعتراضا  تمهيداً لإسقاط العقوبة. و على أثره أخلي سبيل الشيخ حسن  بموجب وكالة على ان يُعاد محاكمته وجاهيًا نهار الخميس المقبل في المحكمة العسكرية.

و كانت جريدتي السفير و الأخبار قد نشرت اليوم خبر الاعتقال.

 

DDED TO DICTIONARY:
Mubarak(verb): To stick something, or to glue something. Example: “I will punch you and Mubarak you to the wall” OR “you can Mubarak the pieces to hold them together”
Mubarak (adjective): slow to learn or understand. Example: “Why do you have to be so mubarak?!”
Mubarak (noun): a psychotic ex-girlfriend who fails to understand it’s over.

مصر وتونس في المخيمات الفلسطينية في لبنان: دروس للسلطة السياسية ونظامه الأمني والناشطين والأونروا 2/2

February 11, 2011

 أولا، السلطة السياسية:

السلطات اللبنانية المتعاقبة، أو النظام اللبناني، تنحو إلى عقلية أمنية في التعامل مع الفلسطينيين والمخيمات في لبنان، وإن كان يدعو للأمل دعوات رسمية لبنانية مختلفة لتغيير ذلك. كان ذلك واضحا بعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية حيث فرضت اجراءات أمنية مشددة على مخيمات جنوب لبنان، بينما اهتمت سلطات الأمر الواقع ببقية مخيمات لبنان. وعلى الرغم من ترقب تغيير في العام 2005 وانشاء لجنة الحوار اللبنانية الفلسطينية، فإن أحداث مخيم نهر البارد أعادت تعزيز العقلية الأمنية. وكلفت الحكومة اللبنانية الجيش اللبناني باتخاذ اجراءات أمنية مشدّدة بعد انتهاء الحرب حيث فرضت تصاريح أمنية على السكان المدنيين أو على زائري المخيم، كما كلفت الحكومة الجيش التدخل حتى في عملية التخطيط والإعمار. بل أن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني التي أقيمت للحوار والتغيير صارت تبرر اجراءات أمنية مثل التصاريح الأمنية في نهر البارد (مسؤولها في تصريح للـ بي بي سي في ديسمبر 2009).

وما يحدث في مخيم نهر البارد يبدو شبيها بعودة للعقلية الأمنية بعد نكبة الفلسطينيين في العام 1948. ففي ذلك الحين فرضت تصاريح أمنية على اللاجئين الجدد والمخيمات واتخذت اجراءات أمنية مشددة بحق المدنيين. وكان لافتا تصريح مسؤول بارز فلسطيني في العام 2010 بأنه حمل السلاح في العام 1969 ليس لتحرير فلسطين بل للدفاع عن مخيمه “ضد الذل والعار”. وهي عملية جلبت آثارا مدمرة للفلسطينين واللبنانيين لاحقا.

(more…)

مصر وتونس في المخيمات الفلسطينية في لبنان: إلى اللقاء مع المفاجأة! 1/2

February 11, 2011

كان آخر درس علمتنا إياه الحكومة في نهر البارد قبل شهر هو أن البيوت ليست بيوت الناس، والأرض ليست أرضهم لا هنا ولا هناك، والشغل ليس لهم، والقانون ليس لهم، ولكن الشرطة وكل أجهزة الأمن هي كلها لهم!

أما تونس ومصر فعلمتنا إنه الأرض بتتكلم عربي بلهجة الحريّة. هذه الأيام الدروس سريعة، وصعب أن نستوعبها بسرعة. مصر اليوم تهتف أناشيدنا “ثورة ثورة حتى النصر”، وتهتف “شهداء بالملايين جايين… على قصدر عابدين جايين”.

من أسبوع، وعلى إيقاع مصر، تظاهر شباب أمام السفارة المصرية في بيروت كل يوم. وكثيرة هي الكوفيات، وترفع الأعلام الفلسطينية بين شباب لبنانيين وفلسطينيين.

في العام الماضي، أظهرت المخيمات الفلسطينية أنها ملّت. حدثت مظاهرتين شعبيتين كبيرتين من بدايات تحركات شعبية في المخيمات في لبنان من عقود لمطالب داخلية.

(more…)