Archive for December, 2010

تحليل إخباري: معلومات مطلوبة عن المخيم وأخرى محجوبة

December 5, 2010

علمت “البارد” أن مستشارين للحكومة اللبنانية طلبوا بشكل عاجل قبل أكثر من أسبوع الحصول على معلومات تفصيلية عن سكان مخيم نهر البارد “القديم”، وذلك بحسب مصادر مختلفة استقت منها “البارد” المعلومات وقاطعتها مع متابعة أكثر من اجتماع في هذا الخصوص. كما علمت أن “الأونروا” ستقدّم هذه المعلومات وسط تردّد رسمي فلسطيني واعتراضات من متابعين للإعمار.

ويأتي تخوّف البعض من هذه الخطوة بسبب ما رشح عن دفع مستشارين للحكومة لمشروع تملك الدولة بيوت المخيم القديم مع تقييد أعمال انشائية لاحقة بعد السكن، ومراقبة العمل والنواحي اليومية عند دخول الدرك إلى المخيم القديم، كما تقييد أمور “الورثة” عند وفاة أحد الملاّك. يعزّز هذا الاعتقاد طريقة تعامل اللجان الاستشارية الحكومية مع ملف إعمار البيوت المهدمة في “المخيم الجديد” حيث انسحبت الأونروا من هذا الموضوع في ذلك الجزء من المخيم خلافا لنص مؤتمر فيينا، كما ذكر تقرير صحافي في “الانتفاضة الالكترونية” نهاية الشهر الماضي.

وفي هذا السياق، علم أيضا بأن الأونروا تتجه للإنسحاب من توقيع اتفاق ثلاثي حول إدارة المخيم القديم. واعتبر متابعون للإعمار بأن انسحاب الأونروا هو “انسحاب من دورها في حماية اللاجئين وحقوقهم”.

(more…)

Advertisements

خبر عاجل: الحكومة اللبنانية تطلب معلومات عن المخيم القديم وتفتح موضوع إدارة المخيم من جديد

December 5, 2010

يكشف موقع “البارد” بأن مستشارين للحكومة اللبنانية طلبوا بشكل عاجل قبل أكثر من أسبوع الحصول على معلومات تفصيلية عن سكان مخيم نهر البارد “القديم”، وهو ما يفتح نقاشا ساخنا حول إدارة شؤون المخيم القديم.

وتتضمن المعلومات المطلوبة تفاصيل عن كلٍّ من بيوت مخيم نهر البارد “القديم” وسكانه. ويأتي تخوّف البعض من هذه الخطوة بسبب ما رشح عن دفع مستشارين للحكومة لمشروع تملك الدولة بيوت المخيم القديم مع تقييد أعمال انشائية لاحقة بعد السكن، ومراقبة العمل والنواحي اليومية عند دخول الدرك إلى المخيم القديم، كما تقييد أمور “الورثة” عند وفاة أحد الملاّك.

وفي هذا السياق، علم أيضا بأن الأونروا تتجه للإنسحاب من توقيع اتفاق ثلاثي حول إدارة المخيم القديم، خلافا لما هو الحال في بقية المخيمات.

يفتح هذا الطلب النقاش حول إدارة المخيم القديم. كما نُقلت معلومات عن نيّة الدولة اللبنانية إدارة المخيم مع انسحاب الأونروا من مواضيع أساسية، وخلافا للتفاهم حول ادارة المخيم من قبل الأونروا والطرف الفلسطيني، بالتعاون مع الدولة. ولم يعرف عن موقف فلسطيني رسمي واضح من طلب هذه المعلومات.

يذكر أن إدارة عملية الإعمار في المخيم القديم تقودها الأونروا منذ ثلاثة أعوام بعدما تشاركت مع طرف محلي فلسطيني مسؤول عن الإعمار.

وقد أعلن مخيم نهر البارد منطقة عسكرية منذ انتهاء الحرب قبل ثلاثة أعوام. ويخضع سكانه والصحافيون لنظام التصاريح الأمنية الخاصة للتمكن من دخول الجزء “الجديد” من المخيم. ويتوقع الانتهاء من إعمار جزء من الرزمة الأولى ( من أصل ثماني رزم) في المخيم القديم نهاية العام الحالي، كما أعلنت الأونروا سابقا.

A new report on the reconstruction of Nahr el Bared

December 4, 2010

The Electronic Intifada published on Wednesday a report highlighting new issues on the reconstruction of Nahr el Bared and the security measures in both the “old” and “new” parts of the Palestinian refugee camp.

The report, by Ray Smith, highlighted some issues in the “New” camp where the governmental advisory Sateh Arnaout still insists on a “legal approach” in the reconstruction of the new camp.

This approach could hinder the reconstruction because of the discrimination in the Lebanese Law against Palestinian ownership, in addition to other obstacles, the report says. However, a planner suggests an exit by following similar reconstruction scenarios as those in post-July 2006 war.

The report discusses also the lack of political partnership between the PLO and the Lebanese government in Nahr el Bared.  Quoting the PLO representative in NBC Marwan Abdel Al. Similarly, the report points out to the withdrawal of UNRWA from its responsibilities in the New Camp, hence breaching the agreement of Vienna Conference.

Norway asked the Lebanese government to stop the security permits policy imposed on inhabitants of the camp, in addition to UNHCR condemnation to the Lebanese official policy concerning human rights in Nahr el Bared, says the report.

The article finally summarizes some recent detention cases in Nahrl el Bared.

حقوق” تقفل مركزها في نهر البارد مؤقتاً لاحتجاز الجيش منسق برنامجها

December 4, 2010

أعلنت المنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان عن إغلاق مكتبها “مؤقتا” في مخيم نهر البارد على خلفية اعتقال منسقها في المخيم حاتم مقدادي يوم 27 تشرين الثاني لخمسة أيام، في بيان أصدرته قبل يوم من اطلاق سراحه في 1 كانون الأول

International Federation for Human Rights issues a statement against the last and longer arrest in Nahr el Bared camp

December 4, 2010

The International Federation for Human Rights issued a statement against the last and longer known arrest in Nahr el Bared camp by the Lebanese army intelligence on 27 November for five days, in a series of arrests in the last months against human rights defenders.  

The international HR organization criticized the detention of Hatem Moqdadi,  Nahr el Bared coordinator of the Palestinian Huam Rights Organization, from 27 November till 1 December, where the Lebanese army intelligence threatened him with torture also, the international organization reported on Thursday.

The statement mentioned also the alleged attempt by the army intelligence to get the keys to Nahr el Bared’s office for the Palestinian Human Rights Organization. Officials in in PHRO received calls by unidentified speaker asking them to submit keys of their offices to the army intelligence.

This is the forth known detention in the last three months against human rights defenders by the Lebanese army intelligence in Nahr el Bared Palestinian camp, North Lebanon. 

Different human rights reports mentioned violations of human rights in Nahr el Bared. Lately, Norway asked the Lebanese government to stop special security permits imposed on the camp’s residents. The government refused. The Lebanese government justifies its measures by “threats of terrorism”.

The battle between the Lebanese army and Fateh el Islam ended before more than three years, resulting in the death of more than 45 Palestinian civilians, around 170 Lebanese army soldiers and unknown number of Fateh el Islam fighters. 

 The special security permits apply also to the journalists and humanitarian workers.