في البارد مع كل «غريب» عسكري هدية

راجانا حمية– “الأخبار”، 11 ت2 2010

جريدة الأخبار

ثلاث سنوات مرّت على حرب مخيم نهر البارد، إلا أن آثارها لم تُمح بعد. فحتى هذه اللحظات، لا يزال الدخول إلى المخيم مستحيلاً من دون تصريح من مركز استخبارات الجيش في محلّة القبة بطرابلس. وليس أي تصريح، فقد تنوعت تلك الأوراق وتلوّنت بحسب ما يرتئيه العسكريون من تقسيم للمهام والأماكن في المخيم

كان حلمها بسيطاً. لا يشبه تلك الأحلام العصية على التحقيق. كان صغيراً.. «على قدّي»، تقول. مجرّد تمنٍّ، لا أكثر ولا أقل، بإقامة حفل زفافٍ «يضلّو الناس يحكوا فيه».

تابع المقالة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: