صوت نهر البارد في إعتصام بيروت قبيل انعقاد مجلس شورى الدولة- بيان الإعتصام الصحافي

البارد– وصلنا البيان الصحافي التالي من “هيئة المناصرة الأهلية لمخيم نهر البارد” حول الإعتصام في بيروت

بيان صحافي

12/10/2009

صوت نهر البارد في إعتصام بيروت قبيل انعقاد مجلس شورى الدولة

 نُفذ إعتصام حاشد ظهر اليوم الإثنين 12 تشرين الأول في ساحة الشهداء في بيروت، بمشاركة من المخيمات الفلسطينية ومؤسسات مدنية  لبنانية. جرى توقيت الإعتصام لإيصال الصوت حول مطلب تناسب الحقوق قضائيا بين الآثار والإعمار، مع عدم استشارة أهالي نهر البارد أو فعالياتهم في مرافعات مجلس شورى الدولة الذي يتوقع أن يُعقد بعد يومين

احتشد ما بين ألفين وثلاثة آلاف شخص في الإعتصام الذي دعت إليه هيئة المناصرة الأهلية لمخيم نهر البارد في بيروت ضمن سلسلة تحركات ابتدأت من نهر البارد مرورا بطرابلس. ورفعت “هيئة المناصرة” في دعوتها إلى الإعتصام مبدأ تناسب الحقوق القضائي. ويقضي المبدأ، المكرس في القانون الإنساني الدولي، أن يكون هناك تناسبا بين حق الحفاظ على الآثار وحق الإعمار مع الحفاظ على “السكن الملائم” في سياق المخيم. وكان قد حدّد الأهالي مبدأ السكن الملائم عبر الحفاظ على النسيج الإجتماعي والعمراني للمخيم، ووافقت عليه الحكومة مجتمعة عبر المصادقة على المخطط التوجيهي، وتأكيدها على إعمار المخيم المؤكد


في سياق القانوني الدولي، يذكر أن حكومات الدول العربية قد صادقت على إعلان المنامة للعام 2000 حول السكن الملائم. وقد حددت دعوة الإعتصام أن أحياء المخيم لا يمكن تمزيقها وتهجيرها، وهي التي تحمل ذاكرة قرى فلسطين في أحياء المخيم، وبالتالي ترتبط بشكل جوهري بحق العودة عمليا وهو المكرس في قرار الأمم المتحدة 194، كما ترتبط بحق تقرير المصير المكرس في العهدين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية والسياسية كما الإجتماعية والإقتصادية. والمواثيق الدولية المصادق عليها لها مرتبة أعلى من القانون اللبناني

وكانت قد اقترحت الجهة الطاعنة بتهجير أحياء “إذا اقتضى الأمر” في حال أكتشفت آثار هامة واستملاك أراض جديدة محاذية للمخيم، مع الحفاظ على النسيج الإجتماعي. وهي اقتراحات ليست عملية وغير ممكنة في أراضي المخيم الجديد، عدا عن كونها تمزّق الأحياء. وبالتالي، فإن قرار التنقيب عن الآثار وتوثيقها ثم حفظها (تحت الأرض أو في أي مكان آخر) ثم الطمر بمهنية (للحفاظ على الآثار وأساسات البيوت في آن) هو الحلّ الذي يضمن مبدأ تناسب الحقوق بين الآثار والإعمار 

يُذكر أن هيئة المناصرة الأهلية تضم 37 مؤسسة مدنية في نهر البارد. وألقت نوال حسن منسقة الهيئة كلمة الإعتصام. وشارك في الإعتصام مؤسسات مدنية لبنانية أبرزها التجمع النسائي الديمقراطي حيث ألقيت كلمة أكدت على ضرورة الإعمار فورا. كما شارك إتحاد المقعدين اللبنانيين. وعزفت فرقتي الكرمل والكتيبة 5 بعض الأغاني. وصنّع الأطفال بيوتا علقها بعض المعتصمين على صدورهم كإشارة إلى أن البيوت لم تعد إلى مكانها بعد. وشارك أعضاء من اللجنة الشعبية وفعاليات في نهر البارد كما عدد من السياسيين الفلسطينيين ومنهم مروان عبدالعال مسؤول ملف نهر البارد في منظمة التحرير الفلسطينية، إلى جانب علي فيصل عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

هيئة المناصرة الأهلية لمخيم نهر البارد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: